�����

كيف سيكون العالم بعد انتهاء ازمة فيروس كورونا

كيف سيكون العالم بعد انتهاء ازمة فيروس كورونا
    كيف سيكون العالم بعد فيروس كورونا: لا بد ان الأثار الاجتماعية و الاقتصادية التي يسببها فيروس كورونا حاليا هو فقط جزء بسيط من الاثار التي ستظهر بعد زوال الفيروس, وهذه الاأثار ستعتمد على مدى استعداد الدول لمواجهة الفيروس حاليا فالدول التي ستسيطر على انتشار الفيروس ستكون من أوئل الدول التي ستنجو من أثار ما بعد فيروس كورونا.

    الدول التي تخطط للسيطرة على الفيروس وبنفس الوقت تخطط لما بعد الفيروس هي أكثر الدول ذكاء, و ستكون أثار ما بعد الفيروس عليها اخف, وايضا هنالك دول ذكية جعلت من ازمة كورونا حاليا مصدر لزيادة الناتج القومي العام حيث قامت بفتح مصانع لمعقمات اليدين والكمامات والقفازات الطبية وجعلت أسواقها مكتفيه منها ثم قامت بالتصدريها في ظل الطلب الكبير عليها.

    فيروس كورونا يجب التعامل معه بذكاء مجتمعي وايضا بذكاء صحي و اقتصادي, الذكاء المجتمعي هو تكاتف المجتمع بعدم التجمهر والية في توصيل احتياجات المواطنين الى منازلهم لمنع خروجهم من المنزل بالاضافة لاتباع أساليب الوقاية من فيروس كورونا.

    اما الذكاء الاقتصادي في ازمة فيروس كورونا هو ان تحويل الازمة الى منفعة اقتصادية لتفادي الانهيار الاقتصادي المتوقع لعدد كبير من الدول بعد انتهاء ازمة فيروس كورونا مثلما قلنا عن تصنيع الكمامات والقفازات الطبية والمعقمات وبيعها محليا بأسعار منخفضة وتصديرها باسعار اعلى.

    الذكاء الصحي في ازمة الكورونا هو ان تقوم الدولة بتأهيل طواقم طبية وتدريبها باحترافية للتعامل مع الحالات والمصابين بهذا الفيروس, بالاضافة لتجهيز المستشفيات والغرف بكافة الاجهزة الطبية للتعامل مع اي اعداد كبيرة من المصابين.

    الذكاء في ادارة الازمات في أزمة فيروس كورونا في كل دولة هناك دائرة اسمها دائرة او مؤسسة ادارة الازمات وظيفتها هي أن تقرأ أي أزمة تمر بها البلاد وتجد لها حلول سريعة بالإضافة للتخطيط للمدى الطويل في التعامل معها اقتصاديا و طبيا وعلميا ويجب أن يكون التخطيط طويل ليس لأيام وأسابيع بل لأشهر وسنين.
    كيف سيكون العالم بعد انتهاء ازمة فيروس كورونا

    كيف سيكون العالم بعد انتهاء ازمة فيروس كورونا الجديد

    لن أبدا السيناريو السيئ لكن سأتحدث أولا عن التغيير في طبيعية التعليم حالية وبعد الكورونا ثانيا سأذكر التغير في المجال الطبي بعد كورونا ومستقبله ثالثا الأثار الاقتصادية على الدول بعد الكورونا رابعا تغير القوى العسكرية خامسا تكنولوجيا المعلومات وهندسة البرمجيات والشبكات بعد ازمة فيروس كورونا.

    التغير على طرق التعليم بعد ازمة فيروس كورونا

    التعليم عن بعد

    عند ظهور فيروس كورونا و انتشاره بشكل جنوني بين الدول والأفراد وبسبب حظر التجول الذي يعيشه معظم سكان العالم, بدأت الدول بالاعتماد على التعليم عن بعد لجعل الطلاب يستكملون دراستهم ولكن معظم الدول كانت غير مستعدة لهذا النظام ولم يكن لديها انظمة فعالة.

    بعد انتهاء فيروس كورونا سيزيد الاهتمام بالتعليم عن بعد فهو على الاغلب و كما يرجح العلماء مستقبل التعليم وسيزيد البحث العلمي في مجال تطوير التعليم عن بعد وإيجاد طرق مبتكرة لهذا المجال.

    التغير في المجال الطبي وقطاع الصحة والموظفين العاملين فيه بعد ازمة كورونا

    التغير في المجال الطبي وقطاع الصحة والموظفين العاملين فيه بعد ازمة كورونا

    أزمة فيروس كورونا جعلت الدول تعرف ان المجال الصحي هو الأهم وليس القطاع العسكري وليس القطاع الرياضي الذي يتقاضى لاعبيه الملايين بينما موظفين القطاع الصحي يتقاضو اجور قليلة.

    سيرتفع الانفاق على البحث العلمي الصحي بعد أزمة فيروس كورونا سيرفع الطلب على هندسة الجينات وعلم الاوبئة وسيزيد الطلب على الاطباء و الممرضين وموظفين المختبرات الطبية, سترتفع رواتبهم لأنهم أثبتو في هذه الأزمة انهم من بيدهم إنقاض الناس يعملون ساعات طويلة وتحت ضغط كبير وهم خط الدفاع الأول في هذه الازمة.

    لا أحد يعلم ربما تظهر فيروسات اخطر من كورونا في ما بعد, لذلك الاستعداد الصحي يجب أن يكون عالي والقدرة على ابتكار العلاجات للفيروسات المستقبلية بشكل سريع, لذلك ستعمل الدول على الاهتمام في علم الأوبئة وهندسة الجينات والاطباء والعلماء.

    الاثار الاقتصادي على دول العالم بعد ازمة فيروس كورونا

    الاثار الاقتصادي على دول العالم بعد ازمة فيروس كورونا

    هنا سنتحدث عن السيناريو السيئ الذي ذكرناه في الاعلى الأثر الاقتصادي على العالم بعد فيروس كورونا, سيكون بالعالم ازمة اقتصادية خانقة والبعض يعتقد ان الازمة بدأت من الآن لكن اريد ان اخبركم ان الازمة الاقتصادية التي نعيشها الان لا شيء امام الازمة التي تنتظرنا بعد انتهاء فيروس كورونا.

    الان يعيش العالم اغلاق اكثر من 90 بالمئة من المنشأت والمصانع وبعض الحكومات اجبرت المصانع و المنشأت و المحلات المغلقة على البقاء على دفع الرواتب ولكن اذا طالت ازمة الكورونا الكثير من المؤسسات والمحلات ستتعرض للافلاس و ستتوقف عن دفع الرواتب.

    الكثير من علماء الاقتصاد يتوقعون ان تظهر ازمة في البطالة حتى في الدول العظمى, وايضا هنالك دول عظمى لن تكون عظمى بعد هذه الازمة وهنالك دول ليست عظمى ستكون عظمة وهي الدول التي دارت الازمة بطريقة صحيحة و بتخطيط طويل.

    تغير موازين القوى العسكرية بعد ازمة كورونا

    تغير موازين القوى العسكرية بعد ازمة كورونا

    في زمنا الكورونا القوى العسكرية لم تعد لها قيمة حيث ان فيروس صغير لا يرى بالعين المجردة أثبت أن الجيوش والطائرات والآليات العسكرية ولاحتى الاسلحة النووية قادرة على ايقافه, بل ما يوقفه هو العلم والاهتمام في صحة العامة والعلوم الطبية والبحث العلمي.

    لكن ما يثير الخوف هو أن تبدأ الدول بالاهتمام في الحروب البيولوجية واختراع الفيروسات, بعد ان اثبت فيروس كورونا ان الاسلحة لا قيمة لها امام الفيروسات والأمراض.

    تطور تكنولوجيا المعلومات بعد ازمة كورونا

    تطور تكنولوجيا المعلومات بعد ازمة كورونا

    بعد ان تنتهي ازمة كورونا ستبدأ الدول التي تفكر تفكيرا بعيد بالاعتماد على الاعمال عن بعد والتعليم عن بعد, وهنا يأتي دور خبراء تكنولوجيا المعلومات بجميع تخصصاتها لأبتكار أفضل الطرق التعليمية و طرق اداء الاعمال عن بعد.

    الدول التي ستبدأ بصنع هذه البرامج و هذا النظم المعلوماتية وتعلن عنها وتعمل على جعلها سهلة تؤدي الوظيفة بدون مشاكل ستكسب المليارات ولا ننسى ايضا ان الذين سيعملون في هذا المجال ستكون رواتبهم مرتفعة.

    ما هو حال الدول العربية بعد انتهاء ازمة فيروس كورونا

    للاسف حال الدول العربية يبكى عليه أغلب الدول العربية مستهلكة وغير منتجة لكثير من الأشياء حتى ابسطها, وحال كثير من الدول العربية التي ستتأخر في السيطرة على فيروس كورونا سيكون مأساويا, كنا نتأمل من الدول العربية ان تستغل هذه الازمة وتصنع الكمامات ومواد التنظيف والتعقيم والقفازات الطبية وتصدرها للدول التي تحتاج لهذه الأشياء كانت ستحقق المليارات.

    لكن كعادتنا حتى ابسط الاشياء لا نصنعها ولا نعرف ان نقلب النقمه الى نعمة ولا حتى نفكر للمدى البعيد, نجلس وننتظر الغرب أن يسير لنا امورنا و يقول لنا ماذا نفعل ونستورد منهم كل شيء.
    Fouad SH
    @مرسلة بواسطة
    ���� ����� ����� ���� �� ���� عرب هاوس ديزاين .

    إرسال تعليق